إقصاء آلاف الأساتذة الآيلين إلى الزوال من الترقية

إقصاء آلاف الأساتذة الآيلين إلى الزوال من الترقية

شهدت ترقية 135 ألف أستاذ، في الرتب المستحدثة، في عامها الثاني، إقصاء الآلاف من الأساتذة الآيلين للزوال، من العملية بسبب المادة 31 مكرر من القانون الأساسي 240/ 12، بحجة عدم استيفائهم للشروط القانونية، نظرا لأن تكوينهم لمدة سنة قد تم بعد صدور القانون الأساسي أي بعد تاريخ 3 جوان 2012، ليجدوا أنفسهم معاقبين من طرف الوزارة عدة مرات متتالية.

ووجد الآلاف من أساتذة الطورين الابتدائي والمتوسط باستثناء الطور الثانوي، المصنفين سابقا ضمن ما يعرف بالآيلين للزوال، أنفسهم خارج إطار الترقية والتأهيل في الرتب المستحدثة رئيسي و مكون ، وذلك في إطار الاتفاقية المبرمة بين وزارة التربية والنقابات المستقلة، والمتضمنة تأهيل 135 ألف أستاذ على مدار ثلاث سنوات بحصة 45 ألف أستاذ سنويا، بحيث تم حرمانهم من المشاركة في الامتحان المهني الذي سيجرى شهر ديسمبر المقبل وكذا من عملية التأهيل التي اختتمت بها آجال التسجيلات في 3 نوفمبر الجاري، على أن يتم الشروع في دراسة الملفات المودعة لدى مديريات التربية من قبل لجان تقنية متساوية الأعضاء في آن واحد.

وتعود أسباب الإقصاء حسب الأمين الوطني المكلف بالتنظيم بالنقابة الوطنية لعمال التربية، قويدر يحياوي، إلى مضمون المادة 31 مكرر من القانون الأساسي لعمال التربية الوطنية 240/12، المعدل والمتتم للقانون الأساسي 315/08، التي تسمح باحتساب الأقدمية العامة في الرتب الأصلية للتوظيف الأول للمدمجين فقط وتستثني الأساتذة الذين تكونوا بعد 3 جوان 2012، لمدة سنة كاملة، أي بعد صدور القانون الأساسي، على اعتبار أن ترقيتهم في الرتب القاعدية قد تمت سنة 2014، ومن ثمة فعملية احتساب الأقدمية قد تمت فقط منذ تاريخ تأشير الرقابة المالية على ملفاتهم عقب ترقيتهم أي سنة 2014، فيما تم إسقاط الأقدمية منذ تاريخ تعيينهم في مناصبهم كأساتذة ومعلمين، وبالتالي إذا احتسبنا الأقدمية نجدها سنتين فقط، على اعتبار أن شروط التأهيل في رتبتي رئيسي و مكون تستوجب تمتع المعني بالأمر بـ10 سنوات أقدمية، و5 سنوات أقدمية للمشاركة في الامتحان المهني على أساس الاختبار، الذي تقرر برمجته نهاية السنة الجارية.

وأكد محدثنا أن هذه الفئة قد وجدت نفسها معاقبة ثلاث مرات على التوالي، من قبل الوصاية، فالمرة الأولى، لما تم حرمانهم من الاستفادة من الأثر المالي الرجعي، الذي استفاد منه الأساتذة المدمجون، والمرة الثانية حين تم إقصاءهم من المشاركة في رتبتي مدير مؤسسة ومفتش تربية وطنية التي نظمت شهر جويلية الماضي، وهذه المرة الثالثة التي تم إقصاءهم من الترقية والتأهيل في الرتب المستحدثة، بحجة عدم استيفائهم للشروط القانونية.

المصدر

شاهد أيضاً

موقع معادلة الشهادات الجامعية الأجنبية

موقع معادلة الشهادات الجامعية الأجنبية

أطلقت مؤخرا وزارة التعليم العالي و البحث العلمي موقع إلكتروني يمكن من خلاله طلب معادلة …