كتب الجيل الثاني متداولة بأخطائها بين التلاميذ

كتب الجيل الثاني متداولة بأخطائها بين التلاميذ

رفضت وزارة التربية الإقرار بوجود أخطاء في كتب الجيل الثاني، بحيث لم تبادر إلى حد الساعة بعد مرور قرابة شهر من اكتشافها لتنصيب لجنة بيداغوجية لتصحيحها، في حين وجد أساتذة الطورين الابتدائي والمتوسط أنفسهم في مأزق بسبب الكتب الممنوحة على سبيل الإعارة.

وذكرت مصادر، أن الوزارة وعقب اكتشاف الأخطاء في كتب الجيل الثاني لا تزال متداولة بين التلاميذ إلى غاية اليوم، دون تعديل باستثناء الخطإ الوحيد الذي عدلته بنزع الصفحة واستبدالها بأخرى، الذي اكتشف في كتاب مادة الجغرافيا للسنة الأولى متوسط أين تم وضع اسم إسرائيل بدل فلسطين على الخارطة، وأما باقي الأخطاء فظلت على حالها، ويتعلق الأمر بالخطإ الذي اكتشف أيضا في كتاب الجغرافيا للسنة الأولى متوسط بحيث اعتبرت الخارطة أن الصحراء الغربية ضمن المغرب من دون الفصل بينهما، إلى جانب الخطإ الذي سجل في النص الأدبي لكتاب اللغة العربية الذي يخاطب فيه أب ابنته بلغة “جنسية”، إلى جانب صورة الديك الذي ظهر في كتاب السنة الأولى ابتدائي بلون علم فرنسا وأخطاء علمية في كتاب التربية التكنولوجية للسنة الأولى متوسط، كما تم اعتماد نص من كتاب أحلام مستغانمي “نسيان كوم” لحظة حب تبرر عمرا من الانتظار لتلاميذ السنة الأولى متوسط.

وفي الموضوع، أكد الأمين الوطني المكلف بالتنظيم بالنقابة الوطنية لعمال التربية، قويدر يحياوي، أن الوزارة رفضت تحديد الأخطاء في الكتب المدرسية ومحاولة تصحيحها ولم تسحبها من المدارس والمتوسطات، مشيرا إلى أنه كان من الأجدر تنصيب لجنة تحقيق قبل الغلق النهائي للملف لتصحيح الأخطاء ووضع حد للإشاعات.

وفي السياق، أكدت مصادرنا أن أساتذة الطورين الابتدائي والمتوسط قد وجدوا أنفسهم في مأزق، بسبب كتب الجيل الثاني التي تم منحها للتلاميذ على سبيل الإعارة، بحيث تلقوا تعليمات تحثهم فيها على منع المتمدرسين من كتابة الأجوبة عليها، رغم أن تلك الكتب قد تضمنت تمارين من الواجب حلها على الكتاب.

المصدر

شاهد أيضاً

وزارة التربية تُشدّد إجراءات إعفاء التلاميذ من حصة التربية البدنية

وزارة التربية تُشدّد إجراءات إعفاء التلاميذ من حصة التربية البدنية

تناقصت وبشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، أعداد التلاميذ المعفييّن من دون أسباب مرضية من حصّة …