15 مليون تلميذ في المدرسة الجزائرية سنة 2030

15 مليون تلميذ في المدرسة الجزائرية سنة 2030

اختتمت نقابة المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية “الكناباست”، أشغال جامعتها الصيفية، حيث تم التركيز على دور النقابات في حماية المكتسبات والتصدي لكل أشكال التضييق على العمل النقابي.

أوضح الأمين الوطني المكلف بالإعلام والاتصال بالنقابة، مسعود بوديبة ، أن 400 عضو قد شارك في فعاليات الجامعة الصيفية التي نظمت بمتوسطة جناس العوانة بولاية جيجل، لمدة 6 أيام، وشهدت حضور دكاترة وخبراء ألقوا محاضرات وناقشوا من خلالها عديد الملفات “الحساسة” التي أثارت جدلا واسعا في الساحة التربوية مؤخرا.

وأكد محدثنا على لسان المستشار في علاقات العمل بوضربة نور الدين أن ما يتم الترويج له حاليا بأن صندوق التقاعد مهدد بالإفلاس وأن “المتقاعدين” هم المتسببون في ذلك، هو مغالطة كبيرة، وبالتالي فالمتسبب الحقيقي في إفلاسه هو سوء استغلال أمواله وإنفاقها في مجالات أخرى غير التقاعد.

فيما شدد أن القراءات الأولية لمشروع قانون العمل الجديد تفيد بأن العمل النقابي سيتعرض للتضييق من خلال المساس بالمكتسبات وهو ما سيشكل خطرا على العمال .

و من جهته، توقع بشير مصيطفى، الخبير الاقتصادي المختص في الدراسات الاستشرافية، الذي نشط ندوة “الجامعة الصيفية”، حول اليقظة التربوية والاستشراف حول مستقبل المدرسة الجزائرية ، بناء على دراسة استشرافية أنجزها، وصول عدد التلاميذ مع حلول سنة 2030، 15 مليون تلميذ، داعيا إلى ضرورة التحضير الجيد من الناحيتين المادية والبشرية لبناء مدرسة عمومية ذات نوعية من خلال تبني معاهد ومدارس عليا لتكوين الأساتذة تكون مواكبة للتطور التكنولوجي والعلمي.

وأما الإطار السابق بوزارة التربية الوطنية بلحاج حمزة صالح، قد شدد على ضرورة عدم التسرع في تطبيق الإصلاحات التربوية من خلال اعتماد نظام “التدرج” لضمان نجاحها من دون تعثرها.

كما تم التركيز خلال أشغال الجامعة الصيفية على إعادة هيكلة التعليم الثانوي الذي يعد أولوية أولى ومن ثم إعادة هيكلة امتحان شهادة البكالوريا.

المصدر

شاهد أيضاً

وزارة التربية تُشدّد إجراءات إعفاء التلاميذ من حصة التربية البدنية

وزارة التربية تُشدّد إجراءات إعفاء التلاميذ من حصة التربية البدنية

تناقصت وبشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، أعداد التلاميذ المعفييّن من دون أسباب مرضية من حصّة …