النظام الحالي للبكالوريا سبب فشل التلاميذ وتراجع المستوى

النظام الحالي للبكالوريا سبب فشل التلاميذ وتراجع المستوى

عادت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط، إلى الحديث عن التراجع في نتائج البكالوريا، التي أرجعتها إلى الوضع الصعب الذي عاشه القطاع خلال السنة، إضافة إلى فضيحة تسريبات المواضيع التي اعتبرتها بمثابة “اعتداء هدفه هزم مؤسستنا وعقولنا”، مشيرة إلى أن المجتمع بكل مقوماته قد رفع التحدي.

بن غبريط أضافت في زيارة لها ،الأربعاء، إلى تيزي وزو، أن السر في تفوق ولاية تيزي وزو هو العمل والاستقرار والالتزام وكذلك المرافقة وتضافر جميع الجهود مع السلطات المحلية وأنه لا توجد وصفة سحرية لتربعهم على عرش المراتب الأولى منذ سنوات .

وعلى هامش الزيارة، أكدت أن اللجنة المختصة التي نصبتها وزارتها مع الشريك الاجتماعي منذ سنة لوضع إصلاحات بيداغوجية جديدة فيما يخص شهادة البكالوريا التي تتمثل أساسا في ثلاثة محاور: الأخذ بعين الاعتبار هوية التخصص التي تظهر عن طريق معامل المواد المختلفة لأنه حسبها البكالوريا حاليا تبقى عامة وليست متخصصة، مشيرة إلى مقترح تقليص عدد أيام الامتحانات إلى ثلاثة أيام بدل اجتيازها في خمسة أيام.

وقالت الوزيرة إن النظام الحالي يؤدي إلى فشل التلاميذ لأن قدراتهم وكفاءتهم تتراجع مع مرور الأيام، مدافعة عن الأخذ بعين الاعتبار للتقييم المستمر للعمل الذي يقوم به التلميذ على مدار السنة، لغرض وضع حد نهائي لظاهرة توجه التلاميذ إلى الدروس الخصوصية.

هذه المقترحات، قالت بن غبريط ستعرض على مجلس الحكومة بتاريخ 24 أوت المقبل، وبعدها على مجلس الوزراء لاتخاذ القرارات المناسبة بشأنها، مضيفة أن الشأن التربوي من أهم الانشغالات التي تولي لها الوزارة اهتماما كبيرا، وهذا ما يظهر جليا في العمل الذي قامت به اللجنة منذ سنة تقريبا، الذي بلغ مرحلة من النضج.

وأشارت وزيرة التربية إلى ورشة العمل التي تم تنصيبها مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، التي أسفرت عن تسجيل نسبة فشل كبيرة جدا لدى طلبة السنة الأولى.

وهو الأمر الذي طرح حسبها مشكل المنهج والبرنامج الذي يعتمد عليه القطاع حاليا، لتفتح بذلك النار على المدارس الخاصة التي لا تحترم المعايير الضرورية، خاصة تلك التي سجلت نسبا ضعيفة في النجاح في البكالوريا، حيث هددت بغلق كل مدرسة خاصة لا تحترم محتوى دفتر الشروط.

وفيما يخص مسألة تعميم تدريس اللغة الأمازيغية عبر الولايات، أكدت بن غبريط أنه سيرتفع من 21 ولاية إلى 32 ولاية خلال الدخول المدرسي المقبل، مشيرة إلى أنها أدخلت عدة معايير في تقييم المسؤولين، وكذا تدريس التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة، وكذلك تعميم التعليم التحضيري الذي يعد مهما جدا، مؤكدة توجيهها تعليمة ستطبق مع الدخول المدرسي الجديد لاستعمال مصطلحات باللغتين الفرنسية والإنجليزية في تدريس المواد العلمية.

المصدر

شاهد أيضاً

وزارة التربية تُشدّد إجراءات إعفاء التلاميذ من حصة التربية البدنية

وزارة التربية تُشدّد إجراءات إعفاء التلاميذ من حصة التربية البدنية

تناقصت وبشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، أعداد التلاميذ المعفييّن من دون أسباب مرضية من حصّة …