إصلاح البكالوريا يفرج عنه في سبتمبر

الإفراج عن بكالوريا الإصلاح في سبتمبر

كشفت وزيرة التربية نورية بن غبريت أن مصالحها ستودع التقرير المتضمن مقترحات إصلاح البكالوريا على مستوى الحكومة، خلال الأيام القليلة المقبلة، ليكون جاهزا قبل سبتمبر المقبل. واعتبرت من جهة أخرى نتائج بكالوريا 2016،  أكثر من مقبولة بالنظر إلى الظروف التي ميزت إجراءها حيث كان متوقعا أن تكون النسبة أقل بكثير ، مؤكدة بأن التحقيق في قضية التسريبات لازال جاريا لحد الآن.

أعلنت وزيرة التربية نورية بن غبريت على هامش اليوم الدراسي “المتسربون.. مسارات دراسية ومآلات سوسيو مهنية” المنظم، أمس، بمقر المرصد الوطني للتربية والتكوين بالعاصمة، بأن نسبة التسرب المدرسي في الأطوار الثلاثة قليلة جدا، باعتراف منظمة اليونيسيف التي أجرت مؤخرا تحقيقا حول الظاهرة في الجزائر ودول الشرق الأوسط وإفريقيا.

وإن كانت الوزيرة قد تحفظت على النسبة، إلا أنها حمّلت المؤسسة التربوية بالدرجة الأولى مسؤولية تفاقم الظاهرة، كونها أساءت، حسبها، تسيير مختلف النزاعات بين التلميذ والأستاذ، إضافة إلى تجاهل دور مستشار التوجيه. وقالت المسؤولة الأولى عن القطاع، إن الأسرة كانت أيضا وراء نفور التلاميذ من المدارس، لأنها أخفقت في تسيير الأزمات التي يتعرض لها هؤلاء التلاميذ وكانت وراء الانقطاع عن الدراسة.

وفي الإطار نفسه، شددت وزيرة التربية على ضرورة إعادة النظر في عمليات تكرار السنة المتتالية، كون التحقيق “الكيفي” الذي أجراه المرصد الوطني للتربية والتكوين على عينات من العاصمة ووهران وسيدي بلعباس، بيّن بأن أغلب المتسربين أعادوا السنة أكثر من مرة، وإنهم لا يعلمون بوجود مستشار التوجيه داخل المدرسة.

وهو ما كشفت عنه أرقام الوزارة، التي أكدت بأن نسبة إعادة السنة تتجاوز 20 في المائة في الطورين الثانوي والمتوسط، مقابل 7 في المائة في الابتدائي، فيما تبيّن بأن نسبة التسرب المدرسي في السنة أولى ثانوي فقط، تعادل 10.31 في المائة، وأن نسبة كل من التسرب وإعادة العام في السنة نفسها، تجاوز 30 في المائة. من جهة أخرى، ثمنت وزيرة التربية نورية بن غبريت، نتائج البكالوريا، وقالت إنها “أكثر من مقبولة بالنظر إلى الظروف التي ميزتها من تسريبات للمواضيع، فجميع أفراد الأسرة التربوية كانوا متخوفين من نسبة نجاح أقل بكثير…”، وقالت بن غبريت إن احتلال الرياضيات المرتبة الأولى، يترجم مكانة الرياضيات في القطاع، مشددة على أن كل طاقم الأسرة التربوية تجاوز أزمة التسريبات بجدية.

وبحسب المتحدثة نفسها، فإن التحقيق في التسريبات لازال جاريا، وتعهدت بإطلاع الرأي العام وجميع أطراف المجتمع بنتائج هذه التحقيقات بمجرد الانتهاء منها، مؤكدة من جهة أخرى بأن ملف تقييم البكالوريا فتح منذ 2014، وليس وليد اليوم، فقد تم جمع ومناقشة جميع مقترحات الفاعلين في القطاع، ما سمح بصياغة جملة فرضيات ستعرض على الوزير الأول خلال الأيام القليلة المقبلة، على أن تكون بكالوريا “الإصلاح” جاهزة للتطبيق بداية سبتمبر المقبل.

المصدر

شاهد أيضاً

وزارة التربية تُشدّد إجراءات إعفاء التلاميذ من حصة التربية البدنية

وزارة التربية تُشدّد إجراءات إعفاء التلاميذ من حصة التربية البدنية

تناقصت وبشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، أعداد التلاميذ المعفييّن من دون أسباب مرضية من حصّة …