إدراج العلوم الإسلامية كمادة إختيارية تصنع الجدل داخل الأسرة التربوية

إدراج العلوم الإسلامية كمادة إختيارية تصنع الجدل داخل الأسرة التربوية

تعتبر مادة العلوم الإسلامية المادة الأكثر جدلا في قطاع التربية، خاصة التعديلات التي يعرفها الطور الثانوي، حيث هناك بعض الأطراف تحاول جعل هذه المادة إختيارية وأطراف أخرى تريد إدراجها ضمن المواد الهوية.

من جهته قال الأمين العام للإتحادية الوطنية لعمال التربية فرحات شابخ، في اتصال هاتفي مع قناة “النهار”، أنه تم اقتراح عودة شعبة الشريعة وليس حذف مادة التربية الإسلامية، مشيرا أن إقتراح تقليص البكالوريا من 5 إلى 3 أيام لا يسمح بإدراج أكثر من إمتحانين في اليوم، وأضاف شابخ أن مادة العلوم الإسلامية ستكون إختيارية ليس في كل الشعب. وفي نفس السياق كشف المكلف بالإعلام على مستوى نقابة الكناباست مسعود بوديبة للنهار، أنه لابد أن يكون هناك نقاش موسع في قطاع التربية لمباشرة إصلاح امتحان البكالوريا وإعادة هيكلة التعليم الثانوي، وقال بوديبة أن أطراف تحاول إدراج مادة التربية الإسلامية كمادة إختيارية، لخلق صراع داخل المدرسة الجزائرية.

المصدر

شاهد أيضاً

وزارة التربية تُشدّد إجراءات إعفاء التلاميذ من حصة التربية البدنية

وزارة التربية تُشدّد إجراءات إعفاء التلاميذ من حصة التربية البدنية

تناقصت وبشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، أعداد التلاميذ المعفييّن من دون أسباب مرضية من حصّة …