لا إلغاء لشهادة “السانكيام”.. ولا تغيير في البكالوريا

لا إلغاء لشهادة السانكيام.. ولا تغيير في البكالوريا
الوزيرة بن غبريط

حذرت، وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط، الأساتذة الجدد الذين لم يلتحقوا بمناصب عملهم في غضون 15 يوما المقبلة، سيتم تعويضهم بمن هم في القوائم الاحتياطية، كاشفة بأنه لم يتم إلغاء امتحان شهادة الطور الابتدائي “السانكيام”، في الوقت الذي اعترفت بوجود نقص كبير في فئة مساعدي التربية.

وجهت، المسؤولة الأولى عن القطاع، لدى نزولها ضيفة على حصة “حوار الساعة” التي يبثها التلفزيون الجزائري، سهرة أول أمس، تحذيرات للأساتذة الدائمين “القدامى”، الذين تقاعسوا ولم يلتحقوا بمناصب عملهم خلال اليوميين الأوليين، أين هددتهم بتطبيق القانون ضدهم، كما حذرت الأساتذة الجدد الرافضين أيضا الالتحاق بأقساهم التي عينوا بها بتعويضهم بالناجحين ضمن القوائم الاحتياطية في غضون 15 يوما القادمة، موضحة بخصوص “مشكل الاكتظاظ”، بأنه سيمس المدارس الابتدائية بنسبة 5 بالمائة،

أما بالمتوسطات فبنسبة 6 بالمائة، فيما طرحت خيار العمل بنظام الدوامين ببعض الولايات. كما أبزرت بأن 26 ألف مؤسسة تربوية جاهزة لاستقبال أكثر من 8 ملايين تلميذ على المستوى الوطني.

واعترفت، بن غبريط، بوجود نقص في التأطير الإداري، خاصة في فئة المساعدين التربويين، والذي أرجعته إلى ميزانية القطاع التي لا تسمح بتغطية الطلب المتواجد في هذا الميدان، “مشيرة إلى مساهمة قطاع التشغيل في إطار عقود تشغيل الشباب لتغطية احتياجات المؤسسات، مؤكدة بشأن الأساتذة الذين نجحوا في مسابقة المدراء والمفتشين البالغ عددهم 7 آلاف أستاذ، بأنه سيتم تعويض مناصبهم بالأساتذة المستخلفين والمتعاقدين. كما أكدت بشأن المقتصدين بأنه تم الحصول على بعض المناصب المالية لفائدتهم.

وأعلنت بن غبريط، بأنه لن يتم إلغاء امتحان شهادة نهاية المرحلة الابتدائية “السانكيام“، وهو المقترح الذي تم رفعه من بل الأسرة التربوية لكنه لم تتم المصادقة عليه، موضحة بأن التغيير الوحيد الذي سيعتمد هو أن المترشح يجتاز الامتحان في قسمه ومؤسسته دون تحويله إلى مركز امتحان آخر، وذلك لتفادي إرباكه، شريطة استقدام أساتذة من مؤسسات تربوية أخرى للقيام بمهمة الحراسة. في الوقت الذي أكدت بأن هذا الإجراء من شأنه تقليص مصاريف نقل وحماية التلاميذ.

وبخصوص امتحان البكالوريا للموسم الجديد، فأكدت أن “نظامه لن يتغير، على اعتبار أن أي تعديل يتطلب موافقة الحكومة. وفيما يتعلق برقمنة القطاع وتجهيز مخابر الإعلام الآلي بالأجهزة اللازمة، أكدت الوزيرة أن تجهيز بعض المخابر بـ32 جهازا في كل مؤسسة تربوية خلال السنة الدراسية الحالية، مشيرة إلى أن مشكل تزويد المؤسسات بالانترنيت ومعالجة الانقطاعات المتكررة يعود إلى وزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال.

كما، جددت وزيرة التربية الوطنية، التزامها بعقد لقاءات ثنائية ستجمعها مع نقابات التربية الطونية، ابتداء من الـ 15 أكتوبر المقبل.

المصدر

شاهد أيضاً

موقع معادلة الشهادات الجامعية الأجنبية

موقع معادلة الشهادات الجامعية الأجنبية

أطلقت مؤخرا وزارة التعليم العالي و البحث العلمي موقع إلكتروني يمكن من خلاله طلب معادلة …